منتدى كوميزا منتدى خاص بالأطفال


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 7:54 pm

السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته

قد انتهيت منذ بضع دقائق من قراءتي لقصة غاية في الروعة
تعجز كلماتي عن وصفها ، القصة من انمي (المحقق كونان)
قصة مليئة بالتشويق ، الاثارة ، الحماس ، الحزن ، الفرحة ، الرومانسية ، قصة مدهشة ! أحداثها ذكية ، خيالية ، فصيحة ، مؤثرة جدا ، ابدااااااااع بالفعل
Shocked Shocked Shocked Shocked Shocked Shocked 
من شدة اعجابي بها سأنقلها لكم فأرجوا أن تنال إعجابكم ...

affraid affraid affraid 
........




بـ عنوان : ران تحضُن الموت
I love you I love you I love you I love you I love you I love you I love you 


_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 7:56 pm

الصفحة الأولى


إلى أين سنذهب ؟! هل سنروي روآية !! لنتفق سريعاً ولآ دآعي للحيرة ؛ حسناً ، أرآكي هنآك .
أقفلت رآن السمآعة وذهبت لإيقآظِ كونآن لتقول له بأن أبآهآ قد خرج ، وأنهآ الآن ذآهبة مع سنوكو إلى أحد الأسوآق . ذهبت رآن وبقي كونآن وحيدآ في المنزل ، كل شيءٍ طبيعِيْ , لم يكن أحدٌ يتوقعُ بأن أمراً بسيطاً سيحدث سيغيرُ من نمطِ الحيآة .
نزل كونآن إلى غرفة التحريآتِ والمللُ بجآنبه صديقٌ وفِيْ ..فلم يدري مآ يفعل ! فرأى على المكتب كتآباً يتحدث عنوآنهُ عن الشوق والحنين ، فأخذه ليقرأه ، وصعد للأعلى وعآد ليستلقي على فرآشه . بدأ بالقرآءةِ وهو يشعرُ بالحمآسِ شيئاً فشيئاً ..فكلمآ قرأ حرفاً يرن عقلهُ بإحدى الذكريآتِ التي قضآهآ مع رآن في أيآم طفولته أو درآسته . لم تمر دقيقة قد توقف فيهآ كونآن عن القرآءة ..فقد أصبحَ يقرأ مُندمِجاً دآخل الكتآب ، لآ يشعرُ بمآ حوله ولآ يسمعُ ولآ يرى إلآ مآ يدورُ في مخيلته وكأنَّ روحهُ قد خرجت إلى عآلمٍ آخرَ تآركةً جسَده مُمَدداً بلآ حرآك .


صآر الوقت يمضي ويمضي وكونآن مآ زآل يقرأ ويقلب صفحآت الكتآبِ تآرة ً وجسده يمنةً ويسرة تآرة أخرى وهو مآ زآل مندمجآ في الكتآبِ لآ يخرج منه أبدآ ، فبدأتِ الشمسُ بالغروب واحمرت آفآقُ السمآء وأصبحَ النسيمُ لهُ حَلآوة وفي بُرودتِهِ تلطيفٌ للمشآعرِ ورآحةٌ للنفس ، في هذه الأثنآء ..أنهى كونآن قرآءة الكتآب ، وعندمآ أقفله ضمَّهُ بكِلتآ يديْهِ إلى صدرهِ الذي يكآد أن ينفجرَ من كثرةِ مآ ملأه من الحنينِ والحبِّ والإشتيآق ..وعقلهُ لآ يكف عن بذل كل مشآعره إلى رآن التي قد طآل غيآبهُ عنهآ . أمسك كونآن هآتفَ سينشي وصعد على سريرِ عمِّهِ توجو وفتح النآفذة لتصْطدِمَ أحآسيسُه الرقيقة بنسيمٍ هآدئٍ بآردْ يدآعب أنحآء وجهه ويخلِّلُ حبآلَ شعره ، اِتصلَ على رآن ..وبدأ الهآتف يرن ويرنُّ معه قلبهُ الصغيرُ الذي ملأه حبًّا واشتيآقاً ، فردت رآن على الهآتف ؛ ولكن أين رآن !! رآن في المطبخ بذآتِ البيت ، قد عآدت منذ مدة ..ولكنهآ لم تشعر بكونآن حين عآدت ولآ شعر بهآ كونآن ، والسبب ذلك الكتآب الذي قد سُجِنَ كونآن في دآخله وهو يقرأه ، فقدِ اتصل عليهآ وهو يظن أنه مآ زآل وحيدآ في المنزل .


استغربت رآن من حديث سينشي ! فهو يتكلم على غير عآدته ، سينشي كآن يتحدث لرآن وكأن قلبه هو الذي يتحرك بالكلآم وليس لسآنه ؛ فارتسمت علآمآتُ الحبِّ على وجهِ رآن وهي تخرجُ من المطبخِ ذآهبةً إلى غرفتهآ ..وسينشي منطلقٌ في الحديث لآ يتوقفُ أبداً ، يصِفُ مشآعِرهُ والأحدآثَ التي كآن يقرئهآ في الكتآب . وَفجأةً !! توقفت رآن في مكآنهآ بعد أن سمعت تَمْتَمَةً كحديثِ سينشي آتية من غرفة أبيهآ ، فتغيرت العلآمآت إلى صدمةٍ حين بدأت تقترب رويداً رويداً من بآب الغرفة الذي لم يكن مقفلاً لآخرهِ ..فقدِ استرقتِ السمع ، فإذآ بنبضآتِ قلبهآ تتسآرع ! مآ هذآ !! سينشي الذي يكلمني على الهآتف في دآخل الغرفة !! أصبحت رآن تفتح البآبَ في هدوءٍ شديد دون أن تصدر أي صوت ..فزآدت صدمتهآ ، أين سينشي !!! هذآ كونآن !! فمآ إن رأت رآن أن كونآن الذي أمآمهآ يتكلم بصوتِ سينشي حتى تحركت مشآعرهآ فقد أيقنت أن كل تلك الشكوك في المآضي كآنت صحيحة ، وأن كونآن هو ذآته سينشي ، فصآرت تقترب في هدوءٍ والدموع تسيل من عينيهآ إلى أن أصبحت خلفه .


غرُبتِ الشمس ، وأصبح اللون البرتقآليُّ يعمُّ أركآن الوجود ، وذآك النسيم اللطيفُ لآ يترك أحداً إلآ ويبثه بالإحسآس المرهفِ العذب ، كونآن أمآم النآفذة يستنشقه ..ورآن خلفه يخآلط ابتسآمتهآ دمعهآ ، بعد حديثٍ طويلٍ تحدثه كونآن دون توقف بصوتِ سينشي ختمه قآئلاً :: رآن ...أنآ حقاً لم أنسآكي يوماً بطولِ غيآبي عنكِ . فإذآ بصوتٍ مدفون خرج من خلفه يقول :: يبدو بأني قد علمت السبب . التفتَ كونآن سريعاً وعينآهُ قد توسعت من الصدمة التي أحس بهآ وهو مآ زآل يضع الهآتف على أذنِه ليرى رآن وآقفة تنظر إليه متآبعة قولهآ قآئلة :: يآ سينشي ! . لم يفكر كونآن في شيءٍ ليفعله !! بلِ اكتفى بإظهآرِ ابتسآمةٍ متألمةٍ لِرآن التي تسيل الدموعُ على خديهآ من الفرح ، فجلست على السرير بجآنبه وحضنت جسده الصغيرَ بقوةٍ بعد أن علمت بأنه سينشي ..وهي تقول بصوتٍ حزين :: لمَ أنت هكذآ ؟! ومتى صرت وكيف أصبحت ؟!! وكلَّ هذه المدةِ لم تخبرني لمآذآ ؟!! ومن ثم تآبعت قولهآ :: كثيراً مآ فكرتُ بهذآ ..فبحثتُ وحآولتُ ومكثت ، ولكن في كل مرةٍ يخيبُ ظني وأقول أني حمقآءَ تفكرُ في أشيآء غيرِ وآقعية !! والآن أرى بأن كل شكوكي قد كآنت صحيحة ..أنت سينشي .


بدأ كونآن بالحديثِ وهو يخفضُ رأسه وينظر إلى الأسفل مسترجعاً باِبتسآمتهِ تلك اللحظآت الحزينة حين كآنوآ في مدينة الملآهي ، وصآر يروي مآ حدثَ وقتهآ ومن ثم مآ حدث بعدهآ ويخبرهآ لمآ عآش عندهآ في بيت توجو ولمآذآ لم يكن يود أن يخبرهآ ، سوآءً بحقيقتهِ أو حقيقةِ هآيبآرآ التي هي بنفسِ حكآيته ..ومن يعرفه على حقيقته ومن لآ يعرفه والمنظمة السودآء وغيرهآ وغيرهآ من الأمورِ إلى أنِ انتهى من روآيةِ كل شيء .


تأخر الوقتُ وصآر في منتصفِ الليل ، والقمرُ يحتل وسط السمآءِ على شكلِ الهلآل ، فتحدثت رآن وقآلت لكونآن بأنهآ تريد أن يعود كسينشي مهمآ كآنتِ الأخطآر ومهمآ كآنت الأسبآب ، وبعد نقآشٍ بسيط لم يستطع كونآن أن يرفض طلب رآن التي كآنت تبكي أمآمه فرحاً وحزناً ، فذهبآ من فورهمآ إلى بيت الدكتور أغآسآ ..وأخبرهم كونآن بمآ حصل ، ولم يمكثِ الأمرُ مدَّةً تُذكَرْ حتى يئِسَتْ هآيبآرآ من كونآن الذي كآن مصرآ على عودتهِ ولو كآن يعلمُ يقيناً أنه في الغدِ سَيُقتلْ

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:00 pm



 الصفحة الثآنية 


عآد سينشي ، ومرت الأيآم تتلوهآ الأيآم ، وسينشي يعيش في منزله غريقاً بفرحته كمآ كآن في المآضي ، فقد أصبح كونآن في دآئرة النسيآن بعد أن كآنت الإجآبة لكل من يأتي إلى وكآلة موري ليسأل عنه أن أهل كونآن قد عآدوآ وأخذوه معهم في سفرهم بلآ عودة .
كآن سينشي دآئمآ يبتعد عن القضآيآ والجرآئم في بدآية الأمر ، ولكنه لم يستطِع أن يستمر على هذه الحآل طويلاً ..فقد كآن التحقيق مهنته وهوآيته ، وفي كل مرةٍ يشآرك فيهآ بحلِّ قضية يُخبرُ ميغوري بذآتِ الأمر ..أن لآ يتم ذكر اسمه في أي تقرير ، وقضية تلوَ القضية ..وَبِشَهْرٍ تلآهُ شَهْر ..عآدت شهرةُ سينشي بتدآولِ الأخبآرِ بين النآس ممآ تسبب ذلك في عودة اسمه ثآنية إلى الإعلآمِ والمحطآتِ التلفزيونية ، وفي كل مرةٍ تزدهرُ فيهآ شهرته ..يزدآد معهآ غمُّهُ وخوفُه من أن يصدِفَ خبرٌ عنه بالظهورِ أمآم فودكآ أو جين ، وفعلاً ..مآ كآن في الحسبآنِ قد وقع .


في السآعة الثآنية عشر بمنتصفِ الليل ، يمكث جين في سيآرته لوحده وهو يسير بسرعة هآئلة ، تزين سيآرتهُ السودآء إضآءة الأنوآر الصفرآء التي على مدِّ الطريق ، جهآز الرآديو يعمل ، والسيجآرةُ في فمهِ تشتعل ، لكي تأتي الصدفةُ التي لطآلمآ خآف منهآ سينشي ، فقد وقَعَ في أذُنِ جين على لسآنِ المذيعة :: طآلب المرحلة الثآنوية وشآرلوك هولمز هذآ العصر ..سينشي كودو ، يعودُ إلى مدينتنآ للقبضِ على المجرمين بعدَ غيآبٍ طويلٍ لآ يعلم سببهُ أحد . فمآ إن دخلت هذه الحروف من أذن جين حتى وآصلت سيرهآ إلى عقلهِ ليطرَأَ على ذكرآهُ ذلك المشهد القديم ..وهو يضعُ العقآرَ في فمِ ذلك الفتى حينَ تركه مرميًّا على الأرضِ في وسطِ الظلآم ؛ فينقطعُ المشهد من عينيهِ فجأةً لكي يعودَ مرأى الطريق أمآمه أسفل الأنوآرِ الخآفتة ، وجههُ الهآدئ الذي كآن يحتفظُ بهِ لم يتغير أبدآ إلآ بإظهآرِ ابتسآمةٍ شبيهةٍ باِبتسآمةِ إعجآبٍ بأن سينشي ..مآ زآل حياً يُرزَق .


في اليومِ التآلي ..وعند بدآيةِ بحثٍ بسيط ..كآن أولَ مآ علِمهُ جين عن سينشي بأنَّ اِبنة المحقق الشهير توجو موري هي خطيبته ، فلم يكلِّف نفسه دقآئقاً لمعرفة مكآن سينشي ومكآنُ وكآلة موري مشهورةً معروفة . غَرُبَتِ الشمس ، وعآد الليل يصآحبهُ اللون الأسود ، وعآدت رآن إلى المنزلِ آتيةً من موعدِ لقآءِ أمِّهآ اِيري . كآن توجو في غرفة المجلس ينتظرُ رآن منذ مدة لكيْ تعِدَّ له العشآء ، وعندمآ عآدت رآن ودخلت إلى المطبخ قآلَ لهآ توجو وهي ترتدي معطف الطبخ :: ألم تقل اِيري شيئاً عني ؟!! . فردت رآن :: ألستَ من رفض المجيء ! فلمآذآ تسأل !! . ومن ثم تآبعت حديثهآ مستغربة ! :: أبي ..هل أنت من أشعلَ الغآزَ هنآ !! . توجو :: كلآ !! . فقآلت رآن وهي تشمئِزُّ من رآئحةٍ كثيفة :: رآئحة الغآزِ تملأ المكآن ..ولمآذآ أشعلتَ الفرنَ أيضاً !! يبدو أنه السببُ في هذه الرآئحة . فإذآ بتوجو ينصدمُ مكآنه وهو جآلس مستنتجاً سريعاً مآ قد حصل ..عآلِماً بأن رآن قد أصبحت في خطر !! ومآ إن رآهآ تَهُمُّ بفتحِ الفرنِ لكي ترى مآ فيهِ حتى اِنتفَضَ وهو يصرخ :: لآآآآآآآآآآ لآآآآآآآآآآآآآآآآآآ لآ تفعلي . 


مآ إن سمعت رآن بدآية الصرخةِ حتى تجمدت مكآنهآ مفزوعةً مرتعبة ويدهآ موضوعة على مقبضِ الفرن ، ومآ إن قآل توجو لآ تفعلي حتى كآنَ قد وصلَ عندهآ وأمسكَ يدهآ بيدهِ قبل أن تفتح الفرن . فقآلت رآن المسكينة والخوف يسري في أنحآءِ جسدِهآ :: مَـ.. مآذ... مآذآ هنآك !!! . فقآلَ توجو :: لآبدَّ أن هنآلِك شخصاً قد كآنَ هنآ في الصبآح ودبَّر هذه الخطة والمكيدة وهربَ بفِعلته ، رآئِحة الغآزِ هنآ دقيقة وكآفية لتوليد انفجآرٍ صغيرٍ أمآم الفرن ، وهذآ يعني أن من فعلَ هذآ لآ يريد قتلكِ ، بل يريد تعذيبكِ وتركِ أثرٍ على جَسَدكِ فقط ؛ يآله من خبيثٍ جبآن . قآلهآ توجو وهو في شدة القهرِ والغيظ ، فقآلت رآن :: ولكن من يكون !!!! . مآ إن انتهت رآن من قولِهآ حتى سمعت هيَ وتوجو صوت تصفيق !! تصفيقٌ هآدئ !! بين كل تصفيقةٍ وأخرى ثآنيةٌ كآملة !! فانفزعوآ ملتفتين لمصدرِ الصوت ..فإذآ هو آتٍ مبآشرة من أمآمِ المطبخِ من غرفةِ رآن التي قد كآن بآبهآ مفتوحاً قليلاً ..فإذآ بيدٍ تمسكُ البآبَ من طرفِهِ لتفتحه بهدوءٍ مصدرةً صوتَ أنينِ الأبوآب ، ورآن وتوجو يتفرجآنِ في صدمة !! فيخرجُ دخآن السيجآرةِ أولاً ..ومن ثم يقومُ ذلك الأسودُ بإظهآرِ نفسه وآقفاً أمآمَ البآب ..وشكلهُ المخيفُ يُحَتِّمُ على رآن وتوجو عدم التزحزح ، نعم إنه جين ..فيقول :: تحليلٌ رآئعٌ أيهآ المحقق الشهير ..أعلمُ الآن لمآذآ تفضلك فيرموث ، فَلْتَتَذَكَّر دآئماً بأنكَ الآن لست ميتاً بسببهآ . 


كآن جين يتحدثُ وهو مبتسمٌ في وثوقٍ ومكر ، فقآل توجو في غِلظةٍ وجهر :: من أنت أيهآ الوغد !! . فرد جين :: نآدِني جين . هذه الكلمتين قآلهآ جين وهو يخرج بيدهِ مسدَّساً بسرعةٍ خآطفة وهو فرحٌ ويوجِّهُهُ على رآن وتوجو ..فمآ أنِ انتهى من كلِمتيْهِ حتى أطلق الرصآصة سريعاً نحوهمآ . في اللحظة التي رأى فيهآ توجو المسدس هو ورآن ، توجو انقض وآقفآ أمآم رآن ليحميهآ من الرصآصة بجسده العآري من الحمآية ، بينمآ رآن المسكينة وضعت يَديْهآ على عيْنَيْهَآ وجبينهآ تصرخُ مرعُوبة وأدآرت جسدهآ للخلف ويآليْتهآ لم تدِره T_T لأن المآكر جين لم يكن يصوِّب عليهمآ !! بل صوَّبَ للأسفل على الفرن لأنه لم يكن يريد قتل رآن بل كآن يريد تعذيبهآ وإيذآئهآ فقط ؛ من أجلِ أن يأتي إليهآ سينشي ذليلاً بآكياً وحينهآ يقتله .

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:01 pm



 الصفحة الثآلثة 


اِخترقتِ الرصآصةُ زجآجَ الفرن ، ليندمجَ إشتعآلُ النآرِ في دآخله مع الغآزِ المُبَعثرِ بالهوآءِ في خآرجه ، ليتكون ذلك الإنفجآرُ الصغير المؤلم لأنهُ كآن مبآشرةً أمآمَ رآن وهيَ أمآمه ؛ تَمَزَّقَ الزجآجُ المتينُ السميك بقوة ..وتنآثرَ مع موجةِ اللهبِ التي جآءت إِثْرَ الإنفجآر ..لِتُصآبَ يدَآ رآن بالحروق الشديدة ، وتدخُلَ أربعَ زجآجآتٍ صغيرةٍ في وجهِهآ ، وزجآجةٌ كبيرةُ الحجمِ تدخُلُ في خدِّهآ وليس هذآ فقط ..فحتى وجههآ لم يسلم من شظى اللهب فيصآب أيضآ بحروق طفيفة ، تقعُ رآن على الأرض مغشيٌّ عليهآ بينمآ توجو الذي كآن يريد أن يفتديهآ بحيآته ليحميهآ لم يتأثر ولم يصبه شيء ..فقد أصبحت رآن هي التي حمته وافتدته ..لأن كل النصيب في الإنفجآر كآن لهآ . 


كل هذآ وجين يتفرج عليهمآ والإبتسآمة والفرحُ الغآمر يملأ مُحيَّآه ، فذهب بعدهآ بسخرية ليخرج من المنزل وكأن شيئآ لم يحدث ، وتوجو يقول له وهو يمسك رآن الملقآة على الأرض صآرخآ :: توقف أيهآ اللعين . ولكن رآن أمآمه وفي يديه تكتفه وتقطع قلبه وتسيل دموع عينه بشدة ، فقد تحولت من ذآت الشكل الحسن والجميل إلى الشكل المؤلم والحزين ، وجههآ تسري فيه الدمآء بشكل مخيف ..والحروق تملأ جسدهآ وعينآهآ مغمضة مغشي عليهآ . خرج جين من بآب المنزل ..بينمآ أمسك توجو الهآتف مسرعاً يطلب الطوآرئ لإسعآفِ ابنتهِ الملقآةِ على الأرض ، حمل توجو رآن بيَدَيْهِ وخرج من المنزل وصآر ينزل من الدَّرَجِ وهو يحملهآ والدموعُ تسيلُ من عينيْهِ ألماً وحُزناً على رآن ، ومآ هي إلآ دقيقتآن حتى أصبحت سيآرة الإسعآفِ أمآمه .


في اليوم التآلي ..أخبروآ سينشي بمآ حصل لِرآن ، ومع أنهم لم يخبروه شيئآ عمن فعل ذلك ..إلآ أنه كآن متأكداً أن المنظمة هي التي تسببت بذلك ، فلم يذهب إلى المستشفى مسرعا كالجآهلين !! فقدِ استنتج سريعآ خطتهم وأصبح على يقينٍ بأن كل هذآ لأجله وأنهم الآن لآبد أن يكونوآ عند المستشفى ينتظرونه ليقضوآ عليه وعلى رآن ومن معهم مرة وآحدة . أخذ سينشي الهآتف واتصل على جودي واخبرهآ بأن المنظمة الآن عند المستشفى وعليهم الآن أن يكرروآ تلك المرآقبة والحمآية الشديدة التي كآنت لرينآ ميزونآشي ولكن الآن ليس لهآ ..بل لهُ ولِرآن . وفعلآ كمآ توقع سينشي فقد كآن جين وفودكآ بسيآرة البورش وكيآنتي وكورن على درآجآتهم النآرية ينتظرون قدوم سينشي للتخلص منه بسهولة بينمآ أنَّ فيرموث لم تكن معهم ، ولكنهم تفآجئوآ بأسطولٍ من سيآرآتِ عملآءِ الـFBi قآدمة نحو المستشفى !!! فمآ إن رأى جين ذلك وهو يمسك مقود سيآرته حتى قآل سريعآ :: سُحقاً ..لنذهب من هنآ .


ففروآ نآفدين بأنفسهم ، وأول مآ توقفت الـFBi أمآم المستشفى نزل سينشي من إحدى السيآرآت وهو لآ يترك ركناً أو مكآناً إلآ ويرمي إليه بصره بحذرٍ وتفقد ، وعندمآ انتشر العملآء في أرجآء المكآن صعد سينشي إلى دآخل المستشفى ذآهبآ إلى غرفة رآن ، وصل سينشي إلى الغرفة وخلفه جودي وعملآء الـFBi ، فتح بآب الغرفة فإذآ بذآك الوجه الجميل والجسد الجميل الذي كآن يزيِّنُ رآن قد ذهب في الهبآءِ المنثور ، ولم يبقى منه إلآ الضمآدآت والحروق والآلآم ، فتقطع قلب سينشي على حآل رآن وقطرآت الدموعِ تسيلُ على خدَّيْهِ حزناً وألمآ ، وكآن حولهآ توجو موري واِيري والمفتش ميغوري وسآتو وتآكآجي ؛ كلهم جآؤوآ من أجل رآن ، واستغربوآ من الذين جآؤوآ مع سينشي فَهَمَّ قآئلآ :: هؤلآء عملآء الـFBi الأمريكيين ، يلآحقون المنظمة منذ زمن بعيد . فاستغربوآ أكثر !! فصآرت جودي تشرح لهم من هي المنظمة السودآء وأن كونآن إيدوجآوآ الذي كآن يعيش معهم وبينهم هو ذآته سينشي الوآقف أمآمهم والغآئب عنهم منذ زمن طويل . فكآن صعبآ عليهم استيعآب الموقف !! فقآل عندهآ سينشي وهو يجلس بجآنب رآن ممسكآ يدهآ بكلتآ يَديْه :: إلى متى ستبقى غآئبة عن الوعي ؟! ..فقآلت إيري بحزن :: لقد قآلوآ أن غيبوبتهآ ستستمر يومآن أو ثلآثة ..ولآبد أن تبقى على السرير في المستشفى لمدة أسبوع حتى تكون قد تعآفت وأخذت قسطآ كآفيآ من الرآحة . 


مر الوقت ومضى ، وبقي سينشي في الغرفة وحيداً مع رآن المُمَدَّدَةِ على السرير ، والهدوء يعمُّ المكآن ولآ صوت إلآ صوت أجهزة ضخ الدم ..وسينشي ينظر وهو مآ زآل جآلساً بجوآر رآن ودموعه لآ تتوقف أبداً ، ويده إلى الآن تمسك بيدهآ لآ يستطيع فرآقهآ ، فيلقي بوجههِ على السرير ويشد عليه وهو يبكي بحُرْقةٍ ويشدَّ على يدِهآ وكأنَّ هنآك شخصاً خلفه يخنقه !! ولكن ذلك بسبب آلآمه الدآخلية ..لأنه يعلم أن كل مآ حصل لرآن كآن بسببهِ هُوَ ..فيزيد ويزيد ألمه وحزنه . عآد توجو واِيري ومر الوقت وعآدت الشمس لتغرب والقمر ليظهر إلى أن تأخر الوقت ، فطلب سينشي من توجو واِيري أن يعودآ إلى المنزل فعملآءُ الـFBi سيبقون يحرسون المستشفى من كل نآحية ؛ نآم سينشي طِوَآلَ الليلِ بجوآرِ رآن وآضعاً رأسه على السرير وجآلساً على الأرضِ ممسكاً بيدهآ لآ يفآرقهآ حتى في نومه . 


طَلَعَتِ الشمس ، وجآء الصبآح مخآدعاً بالفأل ، وصل توجو مع اِيري وأيضآ سنوكو والمفتش ميغوري وجآءت أيضآ هآيبآرآ مع أغآسآ ، ذهبوآ جميعآ إلى غرفة رآن ..ولكن !!! يآ للفآجعة !! عندمآ فتح توجو بآب الغرفة فإذآ بسرير رآن خآلٍ وسينشي ملقيٌّ على الأرض مغشيٌّ عليه !! والنآفذة مفتوحة ، فانطلق إليهآ ينظر إلى الأسفل ، فإذآ بالحرآس الذين كآنوآ يحرسون النآفذة من الأسفل أيضآ قد أُغمِيَ عليهم ، فكآد يجنُّ جنونه فقآموآ بإيقآظهم وأول شخص أيقظوه سينشي ..فقآلوآ له :: مآذآ حصل ؟؟ وأين رآن ؟؟؟ . سينشي المسكين لآ يعلم شيئآ ! فقد كآن طول الليلِ نآئمآ بجوآرهآ وهو متألم حزين عليهآ ، والآن يستيقظ ليجد أن رآن قدِ اختفت !! . أصبح الجميع يبحثون في المستشفى شبراً شبراً ، وحول المستشفى والأمآكن القريبة منه ويبحثون ويبحثون ولكن بلآ جدوى أو رَدِّ صدى . 


مضى اليوم الأول على سينشي وكأنه شهرٌ وليس يوم ، والبحث مآ زآل مستمراً وسينشي لآ يستطيع أن يصدق كيف اختفت من أمآمه !! ولم يضع احتمآلآ في بآله بأن المنظمة هي التي قآمت بخطفهآ ..لأنه يعلم أنهم يريدونه هو ولآ يريدون رآن ..فكآن عقله مُشتَّتَ التفكيرِ لآ يعلم مآذآ يفعل !! أين اختفت رآن T_T ، مضى اليوم الثآني وتبعَهُ اليوم الثآلث ، وصآرت الأيآم تمضي وهم يبحثون في كل يوم لآ يكلون ولآ يملون . 


بعد مرورِ أسبوعٍ على الحآدثة ..وفي وقتٍ متأخرٍ من الليل ، كآن سينشي في منزله وحيداً مُسْتلْقٍ على فرآشه وهو يضع يَديْه خلفَ رأسهِ ونآئمٌ على ظهره ، ويثني ركبتَيهِ وآحدةً على الأخرى ، ومآ زآل عقله عند رآن وكيف أن كل مآ يحصل لهآ بسببه فتعود قطرة الدمع لتسيل على خده لتعكس ضوءَ القمرَ الذي يأتي من النآفذة المفتوحة جوآرَ سريرِه . في هذه الأثنآء ..وسينشي يَصْفنُ بذكريآتهِ إذآ به يسمع صوت أحدٍ يرِنَّ جرسَ منزِلِه !! فيستغربُ ويمسحُ دمعَته ..ويقوم من سريره ليرى من الذي على البآب !! ومآ الذي قد أتى به في هذآ الوقت المتأخرِ من الليل !! .

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:02 pm



 الصفحة الرآبعة 


وصل سينشي عند بآب المنزل ، وعندمآ هَمَّ ليفتحهُ كآنتِ الـ ... لن نقول يآ للفآجعة !! كلآ ..بل يجب أن نقول الآن يآ للبشرى 
فمآ إن فتح سينشي بآب منزله حتى تجمد مصدومآ ممآ يرى !! وهو يقول :: ر.. رآ... رآآآن . كآنت رآن وآقفة أمآمه مبتسمة بحنية وشفقة وهي وآضعة يديْهآ خلف ظهرهآ ، فاستوعب سينشي الموقف سريعآ وتبدلت صدمته إلى فرح عميق واختلطت الإبتسآمة الرآئعة بدموعه التي بآتت تُذرفُ كالهدير ..فانقضَّ على رآن يحضنهآ ويبكي عند رقبتهآ ، فضحكت رآن بعذوبة وأبعدته عنهآ وجعلته أمآمهآ لتقول له وهي مُتبسِّمة :: دعنآ ندخل لأروِي لك مآ حدث . ولكن يآ أسفآهُ على رآن T_T خدهآ كآن متعرج الجلدِ من أثرِ الزجآجة التي قد دخلت به وبسبب تلك الحروق ..أصبح وجههآ مخيفاً ، ويديْهآ أيضآ كلهآ ممتلئة بآثآر الحروق والتجآعيد ، قد تحولت تمآمآ من الجمآل والنعومة إلى عكس ذلك ؛ وبالطبع ..لم يؤثر أيًّا من هذآ على سينشي لأن حبَّهآ عنده كآن لآ يوقفه أي شيء بالحيآة .


عندمآ دخلت رآن إلى المنزل بدأت تروي لسينشي مآ حصل في اختفآئهآ قآئلة :: فيرموث ..فيرموث هي التي تسببت بكل هذآ ، قآمت بتنويم الحرآس وتنويمك واختطفتني وأنآ في المستشفى مغشيٌّ عليْ ، وعندمآ أفَقْت قآلت لي بأن جين قد اتفق مع كثير من عملآء المنظمة السودآء وكآنوآ يريدون أن يأتوآ بالطآئرآت ليفجِّروآ المستشفى بمن فيه لكي يتخلصوآ من الـ FBi ..لأن الكثير منهم كآنوآ متجمعين هنآك في مكآن وآحد ، وقآلت بأنهآ حينَ فكَّرَتْ في طريقة ، لم تجد سوى أن تقوم بتفريقِ هذآ الجمع سريعاً ..فقرَّرَت أن تخطِفني لأن كل هذآ الجمع كآن لأجلي وأجلك ..وفعلآ قد تفرقتم وخرجتم من ذلك المكآن وبآءت خطة جين بالفشل بسببهآ وهآ أنآ الآن قد عدت . 


قآل سينشي بتبسُّم :: فيرموث ..هذه الإنسآنة تثير استغرآبي حقآ !! لقد أنقذنآهآ أنآ وأنتي من الموت مرة وآحدة في نيويورك ، ولكنهآ أنقذتنآ مرآت كثيرة ، قد أصبح لهآ علي ديونٌ كثيرة يجب أن أردهآ لهآ . فضحكت رآن وقآلت :: ولكني متأكدة بأنه اذآ جآء يوم واحتآجتنآ به فسنفعل كمآ فعلت هي . استغرب سينشي وقآل :: فعلآ كلآمكِ صحيح ولكن لمآذآ ضحكتي ! مآ المضحك في الأمر !! فعآدت رآن لتضحك وهي تقول :: تسو تسو تسو ..السر يجعل الأنثى أنثى . فضحك معهآ سينشي قآئلآ :: حتى كلآمهآ أصبحتي تقوليه . فردت رآن :: إنهآ تجعلني أشعر بالأمآن والحمآية قد أحببتهآ حقآ ، سينشي ..دعنآ نذهب إلى أحد الجزر لنمكث بهآ ، لأن طوكيو الآن تعتبر خطرة علينآ وعلى غيرنآ إن بقينآ بهآ ، لقد قآلت لي فيرموث هذآ لأنهآ خآئفة علينآ وقآلت أيضآ بأنك عنيد ولن تقبل ذلك ، فأخبرتني أن أقول لك في الوقت الحآلي فقط نذهب إلى أي جزيرة بعيدة ومن ثم نفكر بهآ في هدوء وفي أمآن . فكر سينشي في الأمر قليلآ ..فوآفق على ذلك . 


وفي اليوم التآلي ..خرج سينشي مع رآن في الصبآح البآكر دون أن يعلم أحد شيء عنهمآ ، وذهبوآ إلى المينآء وصعدوآ على إحدى السفن المسآفرة إلى جزيرة تدعى :: جزيرة تويوهآ . بعد أن مضت السفينة وابتعدت مسآفة مُطَمئِنةً عن طوكيو ..أخذ سينشي هآتفه واتصل على عمه توجو ، وأخبره بمآ حصل في الليل وجعل رآن تكلمه وتكلم وآلدتهآ اِيري وأخبره أنهم ذآهبون الآن لجزيرة تويوهآ وسيمكثون فيهآ أيآماً وأن يُطَمئِنَ الجميع ويجعلهم يكفون عن البحث عن رآن . ارتآح حينهآ قلب توجو واِيري واطمأنوآ بفرحٍ شديد وكذلك الجميع مثلهم . كآنت مسيرة السفينة تحتآج حتى تصل إلى الجزيرة يوم ونصف تقريبآ ، وكآن سينشي يقضي مع رآن أوقآتآ رآئعة أنستهم مآ حصل ومسحت عنهم قليلآ من الألم والحزن ، ولكن ..طوآل الرحلة ومن أول ومن قبل أن يصعد سينشي إلى السفينة وهو يَلْمَحُ ويشعر بأن هنآك أحداً يرآقبه !! تآرة من حآفة الجدآر وتآرة من جوآر البآب وتآرة من خلفه !! ولكنه في كل مرة يلتفت فيهآ أو يشعر بهذآ الذي يرآقبه لآ يحس بالقلق !! مع أنه يعلم أن هذآ الغآمض من الممكن أن يكون أحد أعضآء المنظمة يلآحقه ..إلآ أنه لم يكن يشعر بأي قطرة من الخوف أو القلق أو الخطر ، ولهذآ يزيد استغرآبه . 


قبل الغروب بسآعآت وفي أجوآء العصرِ والشمس ذآت أشعة دآفئة مع الهوآء البآرد الخفيف ، كآن سينشي يسبح في المسبح العآم على سطح السفينة محآولاً أن يُسعِدَ رآن التي تشَوَّهَتْ وينسيهآ آلآمهآ وشكلهآ المؤلم وهي بذآك الوجه المجعد والجلد المحروق ، وهي جآلسة على المقآعدِ تنظر إليه متبسمة سعيدة ، وكالعآدة سبح سينشي إلى حآفة المسبح و وضع يديه على طرفه ليرفع نفسه ويخرج منه وذهب إلى القفآز الأرضي ثآنية والذي كآن يقفز منه مرة تلو الأخرى ، ولكنه في هذه المرة عندمآ وضع قدمه اليمنى ليصعد عليه أحس بذلك الغآمض يرآقبه ثآنية ! وهذه المرة كآن خلفه تمآمآ !! يظهر نصف جسده فقط ونصف وجهه أيضآ ، يرآقبه بعينآه وآضعآ يديه أمآم صدره على حآفة الحآئط الذي يغطي نصف جسده الآخر ، فكر سينشي سريعآ وعلم أنه اذآ التفت فسيفلت هذآ الغآمض منه ، فشد على يمنآه ورفع قدمه اليسرى وأصبح فوق القفآز الأرضي ، ولكنه لم يكن ينوي القفز هذه المرة !! بل المفآجئة والمبآغتة السريعة ..فمآ إن لآمست قدمه اليسرى القفآز الأرضي حتى استغلهآ بدفع نفسه مُديراً جسده لينطلق مسرعاً نحوَ هذآ الذي يرآقبه ، وفعلآ كآن شعور سينشي في محله فبالبرهة التي التفت بهآ لمح طرف هذآ الغآمض وهو يهرب سريعآ بعد أن فآجئه سينشي ، أيقن سينشي حينهآ أنه سيمسكه ..ولكن الأمر لم يكن سهلآ عليه كمآ توقع ! 


فقد كآن هذآ المتخفي رشيقآ سريعآ مثل سينشي وأكثر !! استمرت المطآردة لدقآئق ..وفي كل مرة يَلْتَفُّ فيهآ سينشي من عند حآئط يلمح طرف نهآية هذآ الحآئط والغآمض قد هرب منه ، وهكذآ كآنت المطآردة من سطح السفينة إلى أسفلهآ إلى دآخلهآ إلى جميع أنحآء ممرآتهآ ، وبعد متآبعة سريعة في الإلتفآف من مَمَرٍّ إلى مَمَرْ وسينشي يلمح طرف هذآ المرآقب عند نهآية كل ممر ..دخل هذآ الغآمض إلى دورآت الميآه الخآصة بالرجآل ، ومآ إن لمح سينشي هذآ الغآمض وهو يدخل إلى دورآت الميآه حتى قآل بثقةٍ وهو يجري سريعآ :: وقعتَ الآن . وصل سينشي ووقف أمآم البآب ينظر إلى الدآخل ..ولكنه وجد أن الدورآت خآلية ، ومآ إن توقف سينشي لينظر للدآخل إذآ به يرى رآن قد أتت خآئفة !! . عندمآ كآن سينشي يريد أن يصعد على القفآز ليقفز في المسبح على سطح السفينة ورآن ترآقبه مبتسمة فرحة ..انتفضت رآن مسرعة ورآء سينشي حين رأته يجري فجأة ، وكآنت هي تلآحقه من خلفه في ذآت الوقت الذي كآن فيه سينشي يلآحق الغآمض الذي أمآمه . فقآلت رآن عندمآ وصلت إليه :: مآذآ هنآك !! لقد أخفتني !!! . 


فرد عليهآ :: اهدئي اهدئي ليس هنآك شيء ، عندمآ هَمَمْتُ أن أقفز ظننت أن أحداً مآ يرآقبني فبقيت أجري وأجري محآولآ البحث عنه ولكني كنت مخطئآ ، فحقآ لآ يوجد أحد يرآقبنآ بل كنت أتوهم فقط ؛ أريد الآن أن أدخل إلى الحمآم وأنتي عودي إلى سطح السفينة وسآتي خلفكِ حآلآ . رآن :: ولكن... . قآطعهآ سينشي وهو يضع يديه على كتفيهآ ويطمئنهآ متبسمآ وهو يدفعهآ لتذهب :: لآ بأس يآ رآن قلت لكي كنت أتوهم ، عودي ولآ تقلقي علي . فعآدت رآن وهي مطمئنة وبقي سينشي ثآبتاً لآ يتزحزح من أمآم البآب وهو وآقف ينتظر ، فقآل بصوتٍ مرتفعٍ قليلآ :: ألن تخرج بعد !! أعلم أنك هنآ دآخلَ أحدِ هذه الأبوآب ، ولن آتي إليك بل سأبقى أنتظر هنآ إلى أن تخرج بنفسك . كآن سينشي وآقفآ عند البآب ينظر للأمآم وعلى يمينه المرآيآ والمغآسل ..وعلى يسآره أبوآب الحمآمآت التي تُفتح بدفعهآ إلى الخآرج جهة المرآيآ وليس إلى دآخل الحمآم . وبعد مُضِيِّ سبعٍ وعشرين ثآنية ؛ إذآ بأحد هذه الأبوآب يُفتح في هدوء وسكينة ، فلمآ رأى سينشي أن البآب يفتح ..تبسم بثقة لأنه قد أمسك بهذآ الذي كآن يرآقبه منذ الصبآح عند طلوعه إلى السفينة ..ولكن !! ولكن هذه الاِبتسآمة قد ذهبت بعيدآ حين تفآجأ سينشي بمآ رأى !! فإذآ بهذآ الذي قد أتعبه وكآن طوآل اليوم يرآقبه يخرج من خلف البآب ليظهر أنه .....

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:03 pm



 الصفحة الخآمسة 


عفواً ..بل لتظهر أنهآ أنثى ! فتآة !! ولكن ليست كأي فتآة ! فقد كآنت تملك من الجمآل والحسن والجآذبية مآ يكفي لتوزيعه على فتيآت العآلم أجمع !! وجههآ ينير كاللؤلؤ ولمعآنِ اليآقوت ..وعينآهآ الصغيرتآنِ تبعث الحب لكل من تقع عليهمآ عينآه ..وجلدهآ وبشرتهآ النآعمة أصلبت سينشي الضعيفَ الذي مآ إن رآهآ حتى اِحمرَّ وجهه خجلاً من هذه الحورية التي يقطرُ منهآ الجمآل كقطرِ الندى . مآ زآل سينشي وآقفآ ينظر إليهآ متعجبآ من جمآلهآ !! يمتلأُ احمرآراً واحمرآراً وهو يخآطب ذهنه :: يآ إلهي !! إنهآ حتى أجمل من رآن حين كآنت في صِبآهآ وشبآبهآ !! من أين جآءت هذه الحور !! ولمَ كآنت ترآقبني !! . فقآطع حديث ذهنه حروف هذه الملآكية الجمآل ..فقد تكلمت بعذوبة صوتٍ فآق عذوبة الميآهِ وملمس الغيومِ قآئلةً لسينشي :: أتريد شيء ؟! . قآلتهآ وهي خجولة من سينشي الذي قد تفطر قلبه حبآ في صوتهآ لتزدآد حمرةُ وجهه وخدوده وهو يرد عليهآ مديرآ لهآ ظهره :: كلآ . 


ومضى سينشي عآئداً إلى سطح السفينة دون أن يلتفت لهآ حيآءً وخجلاً من الجمآل والحلآةِ التي مآ سبقت لعينآه أن رأت مثله . عآد غروب الشمس الدآفئة وسينشي يقف بجآنبِ رآن على سطح السفينة متكئين على سورهآ الحديدي يسترجعون بذلك تلك الذكريآت التي قضوهآ على سفينة الأفروديت حين كآن سينشي بمسمى كونآن ، كل هذه الأحدآث التي حصلت خلآل هذآ اليوم قد أنست سينشي ورآن كل الآلآم التي ذآقوهآ قبل أن يصعدوآ إلى السفينة مسآفرين إلى جزيرة تويوهآ . حلَّ الليلُ يرآفقهُ القمر ، والجو البآرد يؤذي كل من لآ يحتمي منه ، والنجوم بآزغة بصفآءٍ تزين البسآط الأسود بوضوحٍ من غير تشتيتِ أضوآءِ مدينة طوكيو التي كآنت تحجبهآ ، وسينشي ورآن يتسآمرون في مقدمة السفينة وهم يتأملون نورَ النجومِ المتلألِئة . 


كآن سينشي يرتدي معطفاً وآحداً على عكسِ رآن التي لم يكن يظهر من جسدهآ سوى وجههآ المحروق وكفهآ المجعد ، رأسهآ كله مغطى ويدآهآ كذلك وحتى من الأسفل إلى قدميهآ ، كآن جسدهآ يبدو كبيرآ بسبب كلِّ هذه المعآطف التي ترتديهآ ، لأنهآ ليست كبقية النآس ..فجلدهآ لم يعد يحتمل شيئآ بعد أن احترق ، وشدة البرد في تلك الليلة الأليمة ..قآلت لسينشي بأنهآ ستصيبهآ بهشآشة عظمهآ . توقف الحديث بينهمآ لبرهة فقآلت رآن بعد ذلك :: سأذهب إلى دورآت الميآه قليلاً ، انتظرني هنآ سأعود حآلاً . وبعد مرورِ خمسة دقآئق ؛ عآدت رآن لتتحدث مع سينشي في ذلك الليل البآرد على مقدمة سطح السفينة ..ومن ثم تحركت ووقفت أمآم سينشي قآئلة بألمٍ وحزن :: سينشي ..لدي سؤآل أود أن أعرف إجآبته من دون كذب . فرد عليهآ :: بالطبعِ لن أكذب !! . فقآلت :: أمآ زآل قلبك يحبني ؟! فأنآ كمآ ترى لآ أحملُ على جسدي أي قطرةٍ من الجمآل ..بل حتى أني أظن بأنه اذآ رآني طفل صغير ..سيخآف ويفرُّ منفزعاً من منظري T_T . 


فقآل سينشي وابتسآمة الحبِّ تغشآه :: أوَ أنتي من تسألي هذآ السؤآل !! بل أنتي كل قطرآتِ الجمآل يآ رآن ..بل وآبلُ مطرٍ بذلك ، منذ متى كآن جمآل المظهرِ يدخل في نطآقِ الحب !! الجمآلُ جمآلُ الروح ..... ، وأنآ الآن ومن قبل وللأبد سأبقى وفيًّا لكي محبًّا لجمآلِ روحك . تبسمت حينهآ رآن ..وأتبعت ابتسآمتهآ بالضحك ؛ فقآل سينشي متعجِّباً :: هآ أنتي عدتي لتضحكي من غيرِ سبب ! هههههه مآ بآلكِ !! . في اللحظة التي ضحك فيهآ سينشي قليلاً ..قآطع صوت ضحكه صوت مرعب ..جعل عينآه تعود للتوسع خوفآ وصدمة !! صوت قد قآطع صوت النسيم البآرد الهآدئ ، وفآق صوت ترآكم الميآهِ كالأموآج في ممشى السفينة ، صوت جعل سينشي يقول وهو متجمد في مكآنه :: لآ .... لآ ............ كيْيْيْيْفَ جآؤوآ !!!!! . 


إنه صوتُ هليكوبترْ ، آتيةً من مؤخرةِ السفينة لتتوقف فوق وسطهآ في الهوآء و وجههآ موجه على المقدمة حيث يقف سينشي ورآن مصدومين من هولِ المنظر ..مآ إن توقفت الهليكوبتر التي يقودهآ جين بجوآرِ فودكآ حتى اشتعلت أضوآئهآ ..ولكن سينشي كآن سريع البديهة من قبل أن تتوقف طآئرة الهليكوبتر حيث أنه مد يديه بسرعة خآطفة وثبتهآ بقوة وصلآبة حول خصرِ رآن التي قد وضعت يديهآ حول كتفيْ سينشي لكي تغطي رأسه وجسده بمعآطفهآ الكبيرةِ التي ترتديهآ محآولة بذلك أن تفديهُ بنفسهآ وروحهآ ..ولكن سينشي كآن ذو سرعة بديهة وذكآء أحدَّ منهآ ..فقد قفز على الجنبِ من فوقِ سورِ السفينة الصغير وهو يمسك رآن بقوة بكلتآ يديه لكي يختبؤوآ في الميآه المظلمة عن مرمى الهليكوبتر . ولكن ..T_T ولكن بعد مآذآ !!T_T 


فمآ أنِ ارتفعت أقدآم سينشي ورآن عن سطحِ السفينة مقدآر أُنمُلةِ الظفر ..حتى كآن رشآش الهليكوبتر قد اشتعل بإطلآق سيولٍ وفيضآنآتٍ من الرصآص الذي ينطلق في سرعة الضوء نحوهمآ T_T فتدخلُ الرصآصة الأولى في رأس رآن T_T وتتلوهآ الثآنية في ظهرهآ نآحية القلب T_T لتتبعهمآ الثآلثة والرآبعة والعآشرة والعشرين والخمسين رصآصة بلآ توقف T_T . تلك اللحظة الأليمة التي كآنت مجرد ثوآنٍ بسيطة قد أُطلق فيهآ النآر على سينشي ورآن وهمآ في الهوآء وآقعين إلى ميآه البحر ..أصيبَ فيهآ سينشي بسبعة رصآصآت في يديه واثنتآن في قدمه ..حيث أن هؤلآء الطرفين فقط همآ اللذآن قد كآنآ مكشوفآن من سينشي ، أمآ بقية جسده وصدره ورأسه ..كل هذآ قد أكلت نصيبه رآن المسكينة ..والتي قد أصبح جسدهآ ممتلئاً بالثقوب من كل نآحية خمسين رصآصة وأكثر قد توزعت نآحية رأسهآ وظهرهآ ويدهآ وقدمهآ ..فأصبح المعطف الكبير الذي ترتديه وكأنه فرآءُ عِجلٍ مجعَّدٍ مُثقَّباً من كل نآحية لآ يوجد به مكآن مستوٍ ..فتحول شكلهآ وهي متعلقة بسينشي في الهوآء وآقعة معه إلى ذلك البحرِ الأسود ..وكأنه أنبوبة من الدمآءِ الهآئلة !! ومآ إن وقعوآ في ميآه البحر المظلمة ..حتى أصبحتِ البقعة التي قد وقعوآ بهآ من ميآه البحرِ كأنهآ مستنقع من الدمآء ، وبالطبع كلهآ قد جآءت من جسد رآن . 


تقدم جين بالهليكوبتر يحوم حول المكآنِ ليتأكد من موتِ سينشي ورآن ..وفعلآ T_T الدمآء تملأُ المكآن ..وسينشي لآ يحرك سآكناً ، ورآن تغوص في الميآه العميقة من دون حرآك ، فضحك جين لذلك المنظر وقآل وهو مبتسم :: انتهت القضية أيهآ المتحري . ومآ إنِ التفتت الهليكوبتر التي يقودهآ جين مع فودكآ عآئدين إلى طوكيو ..إذآ بجسدٍ رشيقٍ ونحيلٍ تملأهُ المهآرة يجري ويجري من فوقِ سطحِ السفينة ويقفزُ من فوقِ السور رآمياً نفسه إلى البحر ليغوص فيه بسرعة ومهآرة ..فاقتَدَّ قميص سينشي بيده يسحبه إلى سطحِ البحر . بالطبعِ سينشي لم يمت ؛ كيف له أن يموت وقلبه ورأسه وجسده سليم ..مآ ذآق من الألم ونزفٍ للدمآء سوى القليل في يده ودمآء الرصآصتآنِ التي أصآبت قدمه اليسرى ، ولم يكن يرتدي الكثير من المعآطف مثل رآن ..لهذآ بقي قريبآ من سطح البحر ولم يغص كثيرآ على عكس رآن التي ارتدت المعآطف الثقيلة ..والتي كمآ رآهآ جين تغوص سريعآ إلى الأعمآق المظلمة لتبتلعهآ ظلمة أعمآق المحيط في سوآد الليل مقتولة . 


عندمآ رفعَ هذآ الغآمض الرشيق سينشي تحت ضوءِ القمر إلى سطحِ البحر وأمسك حبلاً بيده بشدة وهو يضمُّ سينشي بقوة متعلقاً به لكي يرفعه معه ..صآر غآمضٌ آخر يسحب الحبل من سطح السفينة ويرفعهمآ ..واستمر يسحب حتى صآر سينشي ومنقذه على السفينة . كآن سينشي في وعيه لم يغمى عليه ، ولكنه لآ يستوعب مآ حوله ! ولآ يرى جيدآ من كثرة مآ نزف من الدمآء ، بل كل مآ يرآه تشويشٌ وتشتيت وعقله لآ يتحرك بتفكير أو تحليلٍ أو غيره ، فمآ إن صآر على سطح السفينة حتى أُغميَ عليه تمآماً بسبب دمآئهِ التي لم تتوقف عن النزيف . في هذه الأثنآء كآن فريق الطوآرئ الطبيِّ في السفينة قد وصل عندهم على عكسِ الركآب الذين ارتعدوآ خوفاً منذ أن سمعوآ صوت إطلآق النآرِ بغزآرةٍ وهم نآئمون ..فلهذآ لم يخرج منهم أحدٌ أبدآ .


بعد مضيِّ ثلآثِ سآعآت ..أصبحت السآعة 00 : 2 ليلاً ..كل شيءٍ أسود ..والهدوءُ يعمُّ المكآن ..لآ يبث طعماً للأمآن ..فلآ شيءَ يتحرك ..لآ صوتَ للهوآء ..ولآ خريرَ للمآء ..لآ عقلَ يفكر ..ولآ ريحٌ تُزمْجِر ..هكذآ كآن يشعر سينشي في غيبوبته . فتح سينشي عينآه ..فرأى أمآمه السقف ! فأرآد أن يحرك جسده ولكنه لم يستطِع !! فصآر ينظر لنفسه ..قدمه اليسرى مضمدة ويدآه كذلك ، لم يعد يشعر بالألم الشديد من الرصآص ..بل أصبح يشعر بألم قليلٍ فقط ، وهذآ بسبب فريقِ العلآج الطبي الذي قد أخرج الرصآصآت من جسده ودآوآه وزوده بالدمآء ليرتآح على هذآ السرير الذي ينآم عليه الآن . كآن سينشي مُنهكاً لِمآ فقدَ من دمآءِ جسده ، حزيناً لِمآ حصلَ لِرآن بسببه ، بآكياً لوفآةِ رفيقةِ دربه T_T لم يعد يريد شيئاً من الحيآة ، ينظرُ إلى السقف وهو لآ يستطيع أن يحرك قطعةً من جسمه ، يآئسٌ بآئس ..ليس له أيُّ معنى . فُتِحَ بآب الغرفة الطبية التي فيهآ سينشي ..فإذآ بهِ يرى سآحرةَ الجمآلِ الرقيقةِ التي قآبلهآ بالعصر قبل الغروب تدخل عليه ..وتأتي فتجلس بجورآه وتضع يدهآ النآعمة على خده وهي تنظر إليه بحنآن وتمسح دموعه . فقآل لهآ سينشي :: من الذي أنقذني ؟!! .

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:06 pm



 الصفحة السآدسة 


فردتِ الحورُ بنعومةِ صوتٍ يبث الحيآة والأمَلَ قآئلة :: أنآ . قآل سينشي :: لآ حيآةَ لي بعد موتِ رآن ، كآن يجبُ أن أموتَ معهآ ..أنآ أريد أن أموت . فقآمت الحورية وهي تنظر إلى سينشي بحبٍّ وحنآن وتقول :: يجبُ أن ترتآحَ فقط ، ولآ تفكر كثيراً ..سأذهبُ الآن لِأحضِرَ لك شيئآ تأكله . بقيَ سينشي في الغرفةِ وحيداً بآئساً يشعُرُ بوحدةٍ وحزنٍ لم يسبق له في حيآته أن شعر مثله . لم تمضي عدة ثوآن ..فإذآ بالبآبِ يُفتحُ على سينشي في هدوء ، وسينشي ينظر ..فيظهرُ دخآن السيجآرةِ أولاً ..ويتبعهُ ذلك اللون الأسودُ المخيف ..ولكن في هذه المرة لم يكن هذآ جين ! لأن جين يظن أن سينشي ورآن قد قتِلوآ ومآتوآ ولآ يعلمُ أنَّ سينشي قد بقيَ حيًّا ولم يمت !! ولكنَّ الذي دخل الآن من البآب قد صدم سينشي صدمة شديدة ؛ لأنه ....لأنه ............بل لأنهآ فيرموث !!! 


اِتَّكئت على حآئطِ البآب وهي تنفث الدخآن بالسيجآرة ولآ تقول شيئاً ! ولآ تلقي لسينشي أي نظرة !! بل كآنت تنظر لحآئط البآب أمآمهآ صآمتةً هآدئة !! . استنتج سينشي حينهآ مآ حصل وفهم كل شيء ..فشدَّ على نفسهِ قآئلاً :: أيتهآ اللعينة !! هذآ أنتي !! اِذاً لم يكن هنآكَ طآئرآت ولآ عملآء قد اتفق معهم جين لتدمير المستشفى ! بل كلُّ هذآ كآن من تدبيرك !! لم تستطيعوآ النيلَ مني أو من رآن بوجود حمآية الإف بي آي ..فضحكتي على رآن وأخبرتيهآ أن نسآفرَ لوحدنآ دون علمِ أحدٍ لكي تخبري جين بمكآننآ ونكون حينهآ لقمة سهلة !! أقتليني ..أقتليني يآ فيرموث ..فأنآ لم أعد أريد انتقآماً لم أعد أريد شيئاً من الحيآةِ أيتهآ الـ.... . ولكنَّ سينشي كآن يتألم من وَجَعِه .لأنه زآدَ شده على نفسه ..فيعود مستلقياً على فرآشهِ يذرفُ الدمعةَ تلوَ الدمعة . 


مآ زآلت فيرموث لآ تحركُ سآكناً ..هآدئةً عجيبة ! وحينَ توقف سينشي عن الحديثِ لم تفعل أو تقلْ شيئاً !! بلِ اكتفت بنفثِ الدُّخَآنِ من فمهآ مرة أخرى ، ومن ثم اعتدلت وآقفةً عن اتِّكآئهآ واستدآرت تنظرُ إلى سينشي والدموعُ تسيل على خدَّيه وهو ينظرُ إلى السقفِ حزيناً بآئساً ، فأغمضت فيرموث عينهآ وأخرجتِ الهوآء من فمهآ متنهِّدَةً وكأنهآ ملَّت أو لم يعجبهآ حرفٌ من كلآمِ سينشي ..ففتحت عينيهآ قآئلةً :: السر ..يجعلُ الأنثى أنثى . قآلتهآ وهي تبتسمُ لسينشي الذي لآ ترتسمُ عليه سوى علآمآتِ الحزنِ والأسى . ذهبت فيرموث وسينشي مآ زآل على فرآشِهِ مُمَدَّداً لآ يستطيعُ الحرآك ؛ وبعدَ دقآئقَ بسيطة ..عآدتِ الحورُ ذآت الحسنِ وهي تحمل بيديهآ النآعمةِ أشهى نوعٍ من الطعآم الذي يحبه سينشي ، فاستغربَ كيفَ عرفت ذلك !! فأتت وجلست على السريرِ بجوآرِه ورفعته ليجلِسَ متَّكِئاً على ظهرِه لكي يأكل . كآن سينشي لآ يكفُّ النظرَ إلى وجههآ أبدآ ! معجباً بجمآلهآ وحسنِهآ !! فَهَمَّ قآئلاً من قبلِ أن يأكلَ شيء :: فتآةٌ كالحورِ تمتلكُ كلَّ هذآ الجمآلِ والحُسن ..أليسَ لهآ أحدٌ تحبُّهُ لتكونَ معه ! لمآذآ تعتنينَ بي !! . فقآلت :: بلى لدي ..لديَّ شخصٌ أحبُّه ..طوآلَ حيآتي لم أحب أحداً غيره ..كنتُ منذُ طفولتي وأنآ أرآقبه ..وفي الإعدآدية وفي الثآنوية وأنآ مآ زلت أرآقبه وأحبه وأرآه كل يوم . فردَّ سينشي :: ولمآذآ لآ تذهبين إليه !! . 


فتبسمتِ الفتآةُ الرقيقة ومدت يدهآ إلى فم سينشي قآئلة :: كُلْ هذه ..صنعتهآ بنفسي . فمآ إن تذوقهآ سنيشي حتى عآدت دموعه لتسيل وهو يقول بعينآنِ محمرَّة :: إنهآ شهية ..تشبه طريقة طبخِ رآن تمآمآ ! ولكن لم تجيبيني !! . فقآلت الفتآة وهي متبسمة في حبٍّ عميق :: لآ أستطيع أن أذهب إليه ..لأني عنده الآن . فتعجب سينشي !! واحمر وجهه والدمعة مآ زآلت على خده تسيل ..فقآل :: أنآ !!!! . فردت عليه :: نعم أنت . فقآل :: ولكن كيف تقولين بأنكي كنتي ترآقبيني منذ الطفولة ولم أشعر بكِ يوماً !! . فردت بصوتهآ العذب :: أنت لم تسألني من أنآ ، أنآ زميلة رآن في الدرآسة ، طوآل حيآتي وأنآ أرآقبك معهآ ، لم يمر علي يومٌ قد أحببت فيه غيرك ، أعرف كل شيء عنك ..تمآماً مثل رآن ، لكني لم أظهر لك نفسي في أي مرة لأني كنت أعرف مدى حبك لهآ ، وأعلم إن كنت قد فعلت ذلك وقتهآ لردتَّني ..ولكني حين رأيت رآن بذلك الوجه المخيف والجلد المجعد المحروق ..قررت أن أظهر لك ..آملةً أن تنسآهآ . 


مآ إن أنهتِ الحورُ كلآمهآ حتى أصبح سينشي يضحك !! ولكن أوجآعه وآلآمه قد أوقفت ضحكه ..فطأطأ رأسه إلى الأسفل وهو يبتسم ويقول :: أنتي لآ تفهمين ..أنآ قلبي معلَّقٌ في رآن ، وعندمآ ذهبت رآن ..ذهب قلبي . قآلهآ سينشي وهو ينظر إليهآ بتبسم وإشفآق ..ولكن الفتآة ذآت الجمآلِ السآحر والحسنِ البآهرِ الذي لم يسبق لفتآةٍ أنِ اكتسبت مثله لم تقل شيئاً ..واكتفت بأن تبتسمَ هي الأخرى .


انقضى الليل ، وفي صبآحِ اليومِ التآلي كآن سينشي قد تعآفى شيئاً مآ ..فقد أصبح يستطيع الوقوف على قدميه قليلاً ، كآنتِ الشمس مآ زآلت لم تشرق كآملة ، وسينشي وآقفٌ ينظرُ إليهآ وبجوآرهِ تقفُ تلكَ الحورُ البهية ..يطآيرُ النسيم شعرهآ الحريري ، فينظرُ إليهآ سينشي تآرةً متبسمآ معجباً بروعتهآ ، وتآرة ينظرُ إلى البحرِ أمآمه حزيناً بآئساً ..يتذكر رفيقة دربه رآن التي قد غرقت فيه بالليل مقتولة . وَصَلت السفينة إلى جزيرة تويوهآ ، وذهبتِ الأيآمُ لتنقضي والحورية الملآئكية الجمآل لآ تفآرق سينشي أبداً ..تطعمهُ وتسقيهِ وتعتني به ليلاً نهآراً . تعآفى سينشي من إصآبته وفك عن يدآه وقدمه الضمآد الذي كآن يلفهم ، ولم يلبث كثيراً سليماً معآفى حتى قرر الإنتقآم من جين وفودكآ ، فاتصل على عمه توجو وأخبره بمآ فعل جين بقتلِهِ لِرآن ..وأنه يريد الإنتقآم بخطة محكمة لجلب جين مقيداً إلى السجن ، فاتفق مع الشرطة اليآبآنية والإف بي آي تمدُّ يدَ العون ..وأصبح سينشي طوآل هذه الأيآم يخطط ويخطط للقبض على جين وفودكآ ، والحورُ تسآعده في كل مرة ولآ تتركه أبدآ ..حتى أنهآ قد أصبحت ترآفقه أكثر ممآ كآنت ترآفقه رآن وتعتني به بحبٍّ وخوفٍ عميق .


بعد مرورِ أسبوع ..وسينشي والحورية الرقرآقة في جزيرة تويوهآ ..رنَّ هآتفُ سينشي متصِلاً عليه ميغوري من طوكيو ..يخبرهُ بأن جميع الخطط في محآولة القبض على جين قد بآءت بالفشل ! فلم يعثروآ على أي أثر له !! ليس ذلك فقط ..بل قآل حتى حينَ نرسلُ أحداً للإستكشآفِ عن أمرٍ معين قد يوصلنآ إليه ..لآ يعودُ أبداً !! فأخبره سينشي بأن يتوقفوآ ..فلآ فآئدة ترجى بعد ذلك T_T . في ذلك الوقت ..لم يكن سينشي وحده البآئس الحزين ، فتوجو واِيري وسنوكو وأغآسآ وكل من يحب رآن قد بكى عليهآ ألماً وحزناً على موتهآ ..ولكنَّ أحداً لم يستطِع أن يصل ببكآئه عليهآ إلى نصفِ مآ كآن يبكيه سينشي . مرَّ يومآنِ منذ أن توقفت محآولآت القبض على جين ، وسينشي قد عآد فيهمآ ليشعرَ بالندمِ وعدمِ وجودِ معنىً له في الحيآة ، بآئسَ الملآمحِ حزيناً حين يكون وحدَه ..متبسِّماً نآسياً أحزآنهُ حين تكونُ تلك الفتآة بجآنبه . 


وفي اليومِ الثآلث في وسط الليل وتحت ضوءِ القمر المكتمل ..يقفُ سينشي على حآفة أحد المبآني في جزيرة تويوهآ ..وآضعآ يديه خلف ظهره يتأمل القمر بابتسآمةٍ أشبهَ بابتسآمة سخرية ! لأنه بعد كل هذه السنين والقضآيآ التي كآن يمنع النآس فيهآ عن الإنتحآر ..يريد الآن أن يفعل ذلك بنفسه !! . ولكنه لم يلبث على تلك الحآلِ قليلاً ..حتى دُفِعَ بآبُ السطحِ سريعاً من خلفه ..فالتفت سينشي فإذآ بتلك الحُوَيرِيَّة الجذآبةِ الحسنِ والنعومة قد دخلت وهي تلهث وتقول بصوتٍ مرتفعٍ خآئفة مرعوبة :: توقف . فاستدآر سينشي نآحيتهآ وهو مآ زآل يقف على الحآفة وخلفه لآ يوجد سوى الهوآء البآرد في ذلك الليل ..لآ يفصل بينهُ وبين موتهِ إلآ ذلك الهوآء الفآرغ . 


فتقدمت نحوهُ سريعاً حتى صآرت أمآمه وهو مآ زآل وآقفاً مكآنهُ مبتسماً وهي تقول ممسكة يدهُ بيديهآ النآعمة والدمع يسري على خديهآ :: اِنزل رجآء T_T . فيقولُ سينشي :: أنآ منذ أن وُلِدتُّ وخرجت إلى هذه الدنيآ ..ولآ أحد يحنُّ له صدري غيرُ رآن ، ولكني انتظرتكِ الآن حتى تأتي لأقول لكِ أنه لآ يوجد كآئنٌ في هذآ العآلم قدِ استطآعَ أن يجعلني أحنُّ له مع حنيني إلى رآن ..سوآكي ... ولكني غير الحنين ..لآ أستطيع أن أقدم لكِ أي شيء ، فقلبي مآ زآل وللأبد سيبقى معلقاً بهآ . فردت عليه الحورُ والنعومة تسبقُ صوتهآ :: ولكن مآ زآل هنآك شيء يخصني قد قررت بأن لآ أبوح به حتى تسألني أنت عنه أولاً ..لقد مكثتُ بقربكَ مدة أسبوعآن وأنت طِوآل هذه المدة لم تسألني عن اِسمي ! لمآذآ لم تسألني عن اِسمي ؟!!!

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:08 pm

 الصفحة السآبعة و الاخييرة


اِبتسمَ سينشي في وجههآ والقمر يشُعُّ خلفه منيراً دموعَ عينهآ فقآل :: لأنه لآ يهمني ..لآ تهمني غيرُ رآن . عندمآ بدأ سينشي بقولِ لآ تهمني غيرُ رآن ..سحبَ يده من يدهآ ليرجع في هدوء وهو وآقف مكآنه ..بآغياً أن يرمي نفسه من فوق حآفة المبنى لينتحر ، ولكنَّ هذه الحور الرشيقة كآنت سريعة البديهة وقويةٌ أيضآ ..فمدت يدهآ سريعاً وأمسكت بقميص سينشي بقوة من عندِ صدره ووضعت قدمهآ على طرفِ الحآفة الصغيرة التي يقفُ عليهآ سينشي لكي تثبت نفسهآ وتثبته . أصبحَ سينشي في وضعٍ مآئل غيرَ مستقيم ..تمسكهُ هذه الفتآة الخلآبة الحسن والعذوبة ..أيْ أنه اِذآ أفلتته فسيقعُ هآوياً . 


عندهآ قآلت بتبسم ورقة :: أنتَ على ذآتِ عآدتِك يآ سينشي ..لآ تهتمُّ لهذه الأمور دآئماً ، لآ بأس ..سأقول اِسمي من غيرِ أن تسألني ..بالرغمِ من أني كنت أريد أن أمكث مدةً أطولَ وأنآ متخفية هكذآ ..لأني أنآ... أنآآ..... أنآآآآ رآن . قآلتهآ هذهِ الحورُ وهي تنظرُ إلى سينشي بالدمعِ والحبُّ يمزِّقُ قلبهآ ، ولكنَّ سينشي لم يكن غبياًّ !! فقدِ استرجع الأحدآث سريعاً ويعلمُ تمآماً أن رآن قد مآتت بجآنبهِ وغرقت في البحرِ المظلمِ في ظلمةِ ذلك الليل والرصآص والدمآء تغشى جسدهآ من كل نآحية ، وأنه أيضاً حتى عندمآ كآنت رآن على قيدِ الحيآة ..قد كآنت هذه الملآكُ موجودةٌ أمآمه بالعصرِ دآخل ذلك البآبِ في دورآت الميآه وأن رآن في نفسِ ذلك الوقت كآنت خلفه وحدثته وحدثهآ وأخبرهآ بأن تعود إلى سطح السفينة في ذآتِ الوقت . 


فضحك عندهآ سينشي بتألم حين تذكر رآن وقآل وهو يضع يديه على يدهآ التي تقدُّ قميصه من صدره يحآولُ أن يجعلهآ تفلته :: دعيني رجآءً فلم أعد أحتمِل . فقآلت الفتآة :: سينشي ! مآ بك !! أنآ رآن يآ سينشي ..خطيبتك أنظر اِذاً . فقآمت عندهآ بكشفِ سآقهآ التي تضعهآ على الحآفة ..فإذآ بالصدمة تأخذ سينشي من عينيهِ بعيداً .....بعيداً ..........بعيداً ، حين كآن فوق المطعم المآئي الذي يتهدم وقتَ أن كآن بصفةِ كونآن حين اضطر في ذلك الوقت لإطلآقِ النآرِ على رآن لكي يخلصهآ من كونهآ كرهينة . فإذآ بهِ الآن يرى أثَرَ طلقتهِ على السآقِ وآضحة جلية ..فيرفعُ بصره إلى عينيْ رآن التي تتلألئُ بالدموعِ عآكسةً ضوء القمرِ الهآدئ ..فتهبُّ ريحٌ بآردة وتتلوهآ أخرى مثلهآ في لَحَظآتِ تلك الليلةِ السعيدة ..فتبدأ دموعُ سينشي بالإنسيآبِ بلآ توقف وعينآه متوسعة من شدة صدمته !! فيقول وهو يبكي بصدمةٍ وفرحٍ لآ يشعرُ بهِ إلآ من جرب لقآءَ الحبيبِ بعد غيآبٍ طويل :: أنتِ رآن ...نعم أنتِ رآن . حقًّا إنهآ رآن خطيبة سينشي ورفيقة دربه منذ طفولته ..لم تمت ... بل لم تذق ألماً وحزناً من بعدِ مآ ذآقت في بيتِهآ مع وآلدهآ توجو .


حآن َ الآنَ وقتُ كشفِ الغموض ..من اللحظةِ التي كآن فيهآ سينشي يمسكُ بيدِ رآن وهو نآئم بجوآرهآ وجآلسٌ على الأرض في المستشفى وتحتَ حرآسةِ الإف بي آي . في ذلك الوقت جآءت فيرموث من خلف الأشجآر التي كآنت خلف المستشفى ورمت قنآبلاً غآزية على عملآءِ الإف بي آي الذين كآنوآ يحرسون النآفذة في الأسفل ، ومآ هي إلآ دقآئق حتى أُغميَ عليهم ..فانطلقت مسرعةً تتسلق المبنى حتى وصلت إلى نآفذة غرفة رآن ..ففتحتهآ بكل خِفَّةٍ ونزلت إلى دآخل الغرفة كالقطة الهآدئة دون أن تصدرَ أي همسٍ أو صوت ..فوضعت مخدراً على أنفِ سينشي وجعلته يستنشقه لِيُغمى عليه ، علقت حينهآ حبلاً في أعمدة المدفئة المترآصة جنباً إلى جنب وربطته وأحكمت ربآطه ، ومن ثم حملت رآن وأمسكت بالحبل وأصبحت تهبطُ من المبنى إلى الأرض بكل سهولة ، وضعت رآن في سيآرتهآ وأخذتهآ لمنزلهآ ..وبالطبع كمآ نعلم أنه في ذلك الوقت قد كآنت رآن غآئبة عن الوعي وأن الأطبَّآء قآلوآ بأنهآ تحتآج ليومين أو ثلآثة لكي تستيقظ ، ولكن فيرموث عندمآ أخذتهآ لبيتهآ أسقتهآ مخدراً يجعلهآ تبقى على حآلهآ لأسبوع . 


فبدأت في ذلك الوقت بمعآلجتهآ بنفسهآ في كل يوم ..وأصبحت تملؤهآ بعمليآت التجميل بلآ توقف !! فمآ أن تنتهي من وجههآ حتى تذهب إلى رقبتهآ ومآ أن تنتهي من رقبتهآ حتى تتفرغ إلى كتِفيْهآ ومآ أن تنتهي من كتفيهآ حتى تبدأ بكآمل يدهآ وجسدهآ ..واستمرت هكذآ طوآل الأسبوع إلى أن جعلتهآ بعد كثرة العمليآت والمدآوآة من الحروق ..تلك الحورُ البهية . وعندمآ استيقظت رآن من غيبوبتهآ ..بدلَ أن ترى جسدهآ مهترِئاً تملؤهُ الحروق والبشآعة ..اِذآ بهآ ترى نفسهآ تمتلئ سحراً وجمآلاً خلآباً يَشدُّ نظرَ الطيورِ والزهور وكل من ينظر إليهآ في سرور ..وصآرت تَتَحَسَّسُ نعومة جلدهآ وهي لآ تصدق نفسهآ !! أين الحروق !! أين الدمآء !! أين الزجآج المتنآثرُ في وجهي !! أين ذهبت آثآرُ الاِنفجآرِ الذي أغآبني عن الوعي . 


دخلت عليهآ فيرموث في ذلك الوقت ..وأخبرتهآ بمآ حدث ومآ سيحدث ، بأنهآ تريد أن تجعل جين يظن بأنهآ هيَ وسينشي ميتين لكي ينسى أمرهمآ ، وأن خطتهآ لفعلِ ذلك هيَ ..أن تقوم بالتنكرِ على شكلِ رآن في الوقت الذي رآهآ فيهآ جين محروقة الوجه والجلد . نعم ..رآن التي ذهبت إلى بيتِ سينشي في تلك الليلة وهي محروقة الجلد ..بعد أن كآنت قد اختفت فجأة كآنت فيرموث متنكرة على هيئتهآ ، ورآن التي كآنت على المقآعد محروقة الوجه تنظر إلى سينشي وهو يسبح في المسبحِ الذي على سطحِ السفينة كآنت فيرموث ذآتهآ ، والتي كآنت ترآقب سينشي في الخفآء من قبل أن يصعد إلى السفينة والتي قد قآبلهآ لأول مرة في دورآت الميآه وخجل من جمآلهآ وحسنهآ وشدة جآذبيتهآ ..تلكَ كآنت رآن الحقيقية التي قد أصبحت أجملَ وأعذبَ من أي فتآة على الأرض ، اِذاً في ذلك الليلِ المخيف على مقدمة السفينة ..تلك المعآطف الكثيرة التي كآنت ترتديهآ رآن التي هي فيرموث لم تكن معآطفاً عديدة !! بل كآن ذلك معطفٌ وآحد منتفخ ، حآكتهُ وخآطتهُ وصنعتهُ رآن في منزل فيرموث بطلبٍ منهآ ، حيث كآن ذلك المعطف الطويل الذي غطى جسدهآ كآملاً بهِ درعٌ وآقِي من الرصآصِ من الرأس إلى القدمين ، وأمآ ذلك الإنتفآخ ..فهو بسبب أكيآسِ الدمآءِ التي كآنت موضوعة في دآخل المعطف ..قد أحضرتهآ فيرموث لِرآن ..فكآنت هذه سبب تلك الدمآء الهآئلة التي قد ظن جين بأنهآ خرجت من جسد رآن . 


أمآ حين طلبت فيرموث من سينشي الذهآب إلى دورآت الميآه وهي على هيئة رآن واستغرقت فيهآ مدة الخمسِ دقآئق ؛ قآمت بالاِتصآلِ على جين الذي كآن ينتظرُ اتصآلهآ ..حيث أنهآ قد أخبرته من قبل بأن الِاتصآل الذي سيكون وهي بالسفينة سيكون معنآهُ بأن يأتي بطآئرته موهمةً ايآهُ أنَّ سينشي ورآن سيكونون أمآم مرمى البصر بسهولة ، ومن ثم قآمت بربط حبلٍ على السورِ الحديدي في مؤخرة السفينة وبعدهآ عآدت إلى سينشي ، وحين حدث مآ حدث وقتهآ وبعدَ أن قآمت فيرموث بتغطية جسد سينشي وحمآيته بمعطفهآ الوآقي من الرصآص والمليء بأكيآس الدمآء ..مآ إن دخلت في ميآهِ البحر حتى خرجت بسرعة من المعطف الثقيل الذي كآنت ترتديه وصآرت تسبح دآخل الميآه بخِفة ومهآرة عآئدة إلى خلفِ السفينة لتمسك بالحبل الذي قد ربطته ؛ وتركت المعطف بدرعه الوآقي من الرصآص ليغوص في عمقِ البحر موهماً جين وفودكآ أن هذه رآن التي تغرق ..وأن هذآ سينشي ملطخاً بدمآئهِ ميتاً . وبالطبع تلك الرشيقة التي كآنت تجري على سطح السفينة بعد ذهآب جين وقفزت إلى دآخل البحر لتنقذ سينشي كآنت رآن ، والحبل الذي أمسكته ..كآن حبل فيرموث التي قد تسلقت إلى السطح لتسحب وتسحب سينشي ورآن إلى أعلى السفينة . 


وبعد مضيِّ السآعآت وبعد أن قآبلت سينشي بشكلهآ الحقيقي بعد أن نزعت تنكرهآ على شكلِ رآن ..قآبلت رآن التي كآنت قد ذهبت لصنع الطعآم لسينشي وقآلت لهآ بأنهآ ستتركهآ الآن لوحدهآ مع سينشي ..فقد أصبحوآ في أمآن ، فأصرت حينهآ رآن بأن تشكر فيرموث على شكلهآ العذبِ النآعم الملآئكيِّ الجمآل التي قد أصبحت به وعلى كل مآ فعلته من أجلهآ وأجل سينشي ، فأعطتهآ فيرموث رقمَ هآتِفِهآ وقآلت لهآ بأن هنآك طلباً وحيداً تريده ..أنه اِذآ حآول الرصآصة الفضية الإنتقآم من جين أن تخبرهآ بذلك لأنهآ لآ تريد أن يحدث مكروهاً لجين ، فكآن هذآ هو سبب فشلِ جميع خططِ سينشي حين حآول أن يقبض على جين ، لأن كل خطة يضعهآ ..كآنت رآن تقوم بإخبآرِ فيرموث بهآ فتقوم فيرموث بإفشآلهآ تمآمآ . وأمآ فيرموث فقد علِقَ في ذهنهآ مآ قآله لهآ سينشي في مقدمة السفينة في ذلك الليل البآرد ..
الجمآل ..جمآلُ الروح 

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:10 pm

ااتمنى تعجبكم رغم انها طوييييييييييلة No No No No No No 
و بالطبع هي ليست مني بل من روائي لاني مستحيل اكتب رواية رااااااااااااااائعة كهذهtongue tongue tongue tongue

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
jiya
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3234
نقاط : 6664
التقييم : 135
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 19
الموقع : http://coumiza.eb2a.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:44 pm

قريتها
مضحك ما تبكي
و ما تزيد والو فالحياة
و كون ماقريتهاش و لا قريتها كيفكيف


و شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.net
anousa
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1595
نقاط : 4477
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:49 pm

hhhhh merci mais ana mkrithach pfff twillla wani 3yana w khtini conan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elsa3adasite.ahlamuntada.com
kîkî kawther
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1478
نقاط : 3660
التقييم : 136
تاريخ التسجيل : 06/08/2013
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.banouta.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 8:52 pm

جميييلة + تقييمان


عدل سابقا من قبل kîkî kawther في الأحد سبتمبر 01, 2013 12:13 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    السبت أغسطس 31, 2013 9:04 pm

صحيتي بصح نقسي من جميييييلة لاخاطرش راهي مخصرة الحالة ههه لول

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
jiya
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3234
نقاط : 6664
التقييم : 135
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 19
الموقع : http://coumiza.eb2a.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 12:08 pm

اي كوثر نقسي هديك جميلة و لا ديري فيها 2 سطورة
خصرتلنا قاع المنتدى
متخلينيش نعاود نولي نبغي ظفيرتك كيما العام لي فات
ديجا راهي قريبة الدخلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.net
kîkî kawther
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1478
نقاط : 3660
التقييم : 136
تاريخ التسجيل : 06/08/2013
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.banouta.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 12:15 pm

صايي نقستها بصح جيا غادي تولي تقري في الليسي مالي متجميش تبشينس حشيتيهالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 12:18 pm

هههههههه ما هاديش تتلاقي بيها لاخاطرش نتي تقري في الليسي و غادي تولي تخرجي بكري اييييو

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
kîkî kawther
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1478
نقاط : 3660
التقييم : 136
تاريخ التسجيل : 06/08/2013
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.banouta.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 12:19 pm

هههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nourane
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3226
نقاط : 6994
التقييم : 225
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 16
الموقع : http://coumiza.eb2a.com

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 12:24 pm

هههههه كوثر بركي ما تردي معايا في نفس الوقت دوختيني

_________________


  
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥
اوسمتي

♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥♥ ♥ ♥ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ 

 
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.com/
jiya
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3234
نقاط : 6664
التقييم : 135
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 19
الموقع : http://coumiza.eb2a.net

مُساهمةموضوع: رد: رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان    الأحد سبتمبر 01, 2013 1:07 pm

ههههه Neutral
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coumiza.eb2a.net
 
رواية ران تحضُن الموت من المحقق كونان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كوميزا منتدى خاص بالأطفال :: منتدى القصص و الأشعار-
انتقل الى: